مشاهدة تغذيات RSS

ريم الدلوعة

مواقع التواصل الاجتماعي نيكوتين العصر

تقييم هذا المقال
واشنطن - حذرت دراسة حديثة من الإدمان في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر وسناب شات وغيرها) بالرغم من انها أنشأت أفضل وسيلة لتحقيق التواصل بين الأفراد والجماعات.
وتشير الدراسة إلى أن الدماغ يرغب في تفقد مواقع التواصل الاجتماعي مرة كل 31 ثانية.وأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي الهاجس المسيطر على الشباب، إذ أن أول ما قد يفعله الشخص عند الاستيقاظ هو تسجيل الدخول إلى الفيسبوك أو تويتر أو غيرها من شبكات التواصل، وقبل الذهاب إلى النوم أو العمل,أو التحضير للدراسة.ويستخدم أكثر من مليار شخص حول العالم الفيسبوك وحوالي خمسمائة مليون شخص يستخدمون تويتر، وهي أرقام تظهر أن مواقع التواصل الإجتماعي أصبحت تحتل حيزا هاما في حياة الشباب وباتت قضية تؤرق المختصين وتجعلهم يدقون ناقوس الخطر.وأصبح ملف علاج ادمان مواقع التواصل الاجتماعي محل بحث ودراسة في اغلب المراكز البحثية المعنية بدراسة المجتمعات والسلوكيات البشرية بتأثيره المباشر على بنية المجتمع وتماسك الأسرة فأصبحت الشكاوى والاستغاثات تتزايد من وجود مدمن أو أكثر داخل الأسرة الواحدة على مواقع التواصل الاجتماعي.إحدى المصحات اللندنية التي تعالج الإدمان، تستقبل سنويا حوالي مئة شخص يعانون من الإدمان على مواقع التواصل الإجتماعي.والمرضى هم مراهقون من الجنسين إضافة الى نساء ورجال تقل أعمارهم عن الخامسة والثلاثين.وأثبتت دراسة حديثة أن 400 مليون شخص يعانون من ظاهرة الإدمان على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ويعد هذا النوع من الإدمان الجديد أقوى من الإدمان على الخمر أو المخدرات أو التدخين، وهو أحد أسباب ظهور حالات التوتر والاكتئاب التي قد تؤدي إلى الانتحار.وقامت جامعة شيكاغو مؤخرا في اختبار استقصائي على عينة من مئتين وخمسين شخصا سكس ميا خليفة تتراوح أعمارهم بين 18 عام و28 عام حول ما هو الأكثر إغراء والأضعف مقاومة من بين التدخين وإدمان الكحول وفيسبوك فكانت المفاجأة أن الغالبية أكدت أن الاخير لا يقاوم.
وأوضحت الدراسة العلمية التي نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الإفراط في استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي قد يؤدي إلى اكتساب عادات سيئة منها عدم النوم باكراً وعدم الالتزام بالمواعيد.
وأكدت دراسة في جامعة ميشغان، أنه كلما زاد استخدام الشباب لتلك الوسائل، تراجع لديهم الرضا بالنفس وبحياتهم ككل.وأشارت الدراسة إلى أن هذا النوع من الإدمان يترك آثارا نفسية وجسدية على المدمن منها الخمول الجسدي وقلة الحركة والصداع والشعور الدائم بالتوتر والتعب خصوصا عند انقطاع الإنترنت، إضافة إلى حب الوحدة والتشبث بالرأي والهروب من مواجهة المجتمع الواقعي.ويؤكد العالم ريشارغراهام "أن علامات المدمنين على مواقع التواصل الاجتماعي تتجلى في حالة من التكاسل الشديد في القيام بالأنشطة اليومية الضرورية ولا يظهرون أي اهتمام بمظهرهم الشخصي وغير منتظمين في تناول الوجبات الغذائية ومعدلات النوم ويسجلون نيك تأخر في أعمالهم أو دراستهم".
وتحفز مواقع التواصل الاجتماعي الانسان على انجاز أكثر من مهمة في نفس الوقت وبالتالي فانها تضعف انتباهه و تقلل من إنتاجيته ويعي الباحثون جيدا أن دماغ الانسان لا يستطيع التركيز في أمرين في نفس الوقت.ويرى الخبراء ان الظاهرة باتت تهدد الأسرة وخاصة الأبناء بسبب غياب المتابعة والتوجيه اللازميْن لضمان التربية السليمة والسوية.فالأم لها عالمها الخاص والأبناء كل منهم له عالمه الخاص الذي لا يدري أحد عنه شيئاً، فلا تدري الأم شيئاً عن أصدقاء أبنائها، ولا كيف يقضي الأبناء أوقاتهم، كما أن التواصل عبر شبكة الإنترنت بات أهم من التواصل الاجتماعي المباشر حيث لم تعُد الروابط الأسرية لها قدسيتها كسابق عهدها.وازدادت هذه الظاهرة تعقيداً وخطراً بعد أن أتيح استخدام وسائل الاتصال عبر الهاتف الجوال، وبات الأخير الشاغل الأول للشباب في الأسواق وداخل المنزل بل والقاعات الدراسية وأروقة الجامعات.بقعة ضوء وسط ظلمة الاثار الجانبيةويرى الخبراء انه على الرغم من استخدام الشباب تلك المواقع في البداية للدردشة وإقامة الصداقات وتفريغ الشحنات العاطفية إلا أنه ومع مرور الوقت تطورت العلاقة بين الشباب ومواقع التواصل الاجتماعي فأصبحوا يستخدمونها في تبادل وجهات النظر والمطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.كما أنها نجحت في نقل الأحداث لحظة بلحظة وقت وقوعها.ويمكن تبادل المعلومات ومشاركتها مع دائرة المعارف داخل مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما ساعد الكثير ممن يعانون من مشاكل العزلة أو الخجل من التعامل مع الآخرين على التغلب على هذه المشاكل.ويقول بينجامين ميلر مدير مركز الرعاية الصحية للبحوث العلمية في جامعة كولورادو "يكمن جمال مواقع التواصل الاجتماعي في كونها تساعدك على العثور على أشخاص يشبهونك وتسمح لمرضى السكري والاكتئاب بالالتقاء بمرضى مثلهم في مجموعات مخصصة".ويقول ميلر" يعمل المرضى على دعم طيز وتشجيع ومساعدة بعضهم البعض في الأوقات الصعبة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي".
ويضيف "ان سماع أخبار العائلة والأصدقاء يجعلنا نشعر بأننا مهمين ومحبوبين. كما أننا لا نحب أن نكون أخر من يعلم بالأخبار والأحداث المهمة والآن، مع ظهور الهواتف الذكية أصبح بامكاننا الحصول على أكبر عدد ممكن من المعلومات دون الحاجة الى النهوض من السرير".وكما يساعد استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع الخبراء و الأطباء و أخصائي التغذية وعلماء النفس والمعالجين يساعد الانسان على تغيير واقعه ويمنح دوافع لتبني عادات جديدة ومشاعر وسلوكيات جديدة.

أرسل "مواقع التواصل الاجتماعي نيكوتين العصر" إلى Digg أرسل "مواقع التواصل الاجتماعي نيكوتين العصر" إلى del.icio.us أرسل "مواقع التواصل الاجتماعي نيكوتين العصر" إلى StumbleUpon أرسل "مواقع التواصل الاجتماعي نيكوتين العصر" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق