مشاهدة تغذيات RSS

ريم الدلوعة

9 نصائح لتعامل الأم مع ابنتها المراهقة

تقييم هذا المقال
العنوان صادم ولكن هذه هي الحقيقة التي يجب أن تعرف كل أم أن يدها لتحويل لها إلى "المتحرش" سواء من سن مبكرة أو عندما يكبر، والواقع يؤكد أن الأم تقدم بعض الأعمال دون معرفة العواقب والتي لها تأثير على سلوك الطفل الجنسي بعد 5 سنوات. - الجلوس مع صديقاتها والاستماع إلى الحديث الشريف: ننسى الأم أو ننسى أنه من الممكن أن ابنها يجلس من سن 5 سنوات مع صديقاتها معظم الأحاديث النسائية تتجاوز الخطوط الحمراء والطفل لديهم فضول لمعرفة المزيد عن هذا العالم الغريب عليه. - خذوه تسوق الرحلات وحضور البروفات السراويل: خدمة طفلك في ساعات شركة انتقالك من مكان إلى آخر ويدخل معك بروفة، ويقع معظمها عينه على أجساد النساء في الغرف مما يجعله يقوم بتخزين الصور في المجاورة له العقل، انتقل رغبته ويحاول لمسها عندما تسمح له الفرصة. - دا صغير لسه: كلمة دا لسه كلمة خاطئة الصغيرة بعد 5 سنوات لأن الطفل ثم يبدأ في تصور في هذا العصر، نيك طيز الأم عندما التسامح تأخذ شاور أمامه أو تغيير ملابسها، فإنه لا يجوز لرؤية الجسم أنثى على الرغم من والدته، لأنه من المؤكد أن سكس جماعي إذا وجدته ينظر أخته أو أي أنثى بالتالي تكون تناقضات أخرى في مجال التعليم. يقول استشاري الطب النفسي "إبراهيم حسين": هناك أخطاء التي تحدث من الأم لا تدرك المخاطر إلا عندما يقع الفأس في الرأس وتجد ابنها السلوك المنحرف، هو سن 8 سنوات هو ما الطفل فقط تقليد أعمى لا يعرف معناها لا يشعر بأي متعة معه دائما ويجد الطفل، الذي يعمل منذ صغره أعمال تنافي الآداب العامة لأنه دخل عالم الرجولة المبكرة. ويضيف، "إبراهيم حسين:" إن بداية سن المراهقة إذا كانت الأم لا تعمل على تغيير العادات السيئة التي سقطت خلال تربية ابنها سكس محارم وقلة الفخر وتنغمس في عالم النساء، كلما أدلى بها القديم دخلت عالم الجريمة والانحراف.

أرسل "9 نصائح لتعامل الأم مع ابنتها المراهقة" إلى Digg أرسل "9 نصائح لتعامل الأم مع ابنتها المراهقة" إلى del.icio.us أرسل "9 نصائح لتعامل الأم مع ابنتها المراهقة" إلى StumbleUpon أرسل "9 نصائح لتعامل الأم مع ابنتها المراهقة" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق